الرئيسية | الآخبار | لبنان | ميقاتي من عين التينة: الطريقة التي يطرح فيها موضوع مجلس الشيوخ ارتجالية

ميقاتي من عين التينة: الطريقة التي يطرح فيها موضوع مجلس الشيوخ ارتجالية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور إيهاب بسيسو والسفير الفلسطيني أشرف دبور والامين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس بلال النتشه ووكيل المؤتمر يونس العموري ووفداً من اعضاء المؤتمر. ودار الحديث حول الاوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة و التطورات الراهنة في المنطقة.

وقدم الوزير بسيسو للرئيس بري لوحة تعبر عن صمود المرأة الفلسطينية في وجه جنود الإحتلال وتمسكها بالأرض تقديراً للدور الذي لعبه ويلعبه في نصرة ودعم الشعب والقضية الفلسطينية.

كما قدم النتشه بإسم المؤتمر للرئيس بري مفتاح القدس وهي المرة الاولى التي يعطى لأول شخصية عربية.

ورداً بري على هذه المبادرة شاكراً وقال "هذا شرف لنا دينيا و دنيوياً". واضاف معلقاً على لوحة الصمود "هم لا يريدون للضحية ان تصرخ"، مؤكداً ان القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية للعرب والمسلمين.

وقال وزير الثقافة الفسلطيني بعد الزيارة: كان اللقاء مثمراً، ووضعنا دولته في صورة التحديات التي يواجهها شعبنا لا سيما عاصمة فلسطين المحتلة القدس و سياسات الاحتلال الاسرائيلي الذي يعمل على تهويد وأسرلة المدينة المقدسة. كما وضعناه في صورة التحديات في سائر المحافظات الفلسطينية وما يقوم به الإحتلال ايضاً من إنتهاكات واعتداءات، وما يقوم به المستوطنون.

اضاف: نثمن الدور الذي يقوم به دولة الرئيس بري من اجل نصرة القضية الفلسطينية وما قام به من اجل دعم الأسرى الفلسطنيين اسرى الحرية عن الطعام بتقديمه الماء والملح للنواب في خطوة نعتقد بأنها مهمة ومؤثرة على صعيد التضامن مع الأسرى ودعم القضية الفلسطينية. كما نثمن دوره من اجل التوافق الفلسطيني، وهذه جملة من القضايا التي ناقشناها مع دولته. واطلعناه ايضاً على جهود القيادة الفلسطيني والرئيس محمود عباس على المستوى العربي و الدولي لمواجهة التحديات وابرزها تلك التي نواجهها بسبب سياسات الإحتلال.

 وإستقبل الرئيس بري بعد الظهر الرئيس نجيب ميقاتي وعرض معه الوضع الراهن والمستجدات في شأن قانون الإنتخابات.

 وقال الرئيس ميقاتي بعد اللقاء: سعدت بلقاء دولة الرئيس بري ، وكنت حذرت في إجتماعي معه قبل اسابيع مما قد نصل إليه. اليوم وجدت عند دولته إيجابية مطلقة عكست نتائج الإجتماع الذي حصل مساء الأحد، وهو ينتظر الاجوبة على ما طرح، ويأمل ان تكون إيجابية لتسير الامور كما يجب وتجري الإنتخابات النيابية.

 اضاف: دولة الرئيس بري يؤيد بالطبع اعتماد النسبية في الانتخابات والاتفاق على شكل الدوائر، وقد تحدثنا ايضاً خلال اللقاء عن مشروع القانون الذي ارسلته حكومتي الى مجلس النواب، والذي اعتمدنا فيه النسبية الكاملة وفق 13 دائرة .كما اطلعت دولة الرئيس على المشروع الاساس الذي ارسلته اللجنة التي اعدت مشروع القانون الى الحكومة وارفقته بعدة خيارات لتقسيم الدوائر منها 11 او 12 و13 و14 دائرة . كما وضعت اللجنة ثلاث صيغ لخيار ال13 دائرة . الا ان مجلس الوزراء في حينه اعتمد خيارا سابعا يقوم على اعتماد ال13 دائرة، ولكن وفق تقسيم جديد مختلف عن التقسيمات التي ارسلتها اللجنة. قلت لدولة الرئيس بري ان هناك فرصة للنظر الى هذا المشروع بطريقة إيجابية، اذا كانت هناك نية للوصول الى حل، وإن دولة الرئيس بري في هذه الاجواء.

وقال الرئيس ميقاتي: عندما التقي دولة الرئيس بري اشعر من خلال الحديث معه بايجابية، في وقت نسمع في المقابل الكثير من اللاءات ،لا للتمديد، لا للفراغ، لا لقانون الستين. ونتمنى ان تنسحب هذه اللاءات ايضا على المشروع المسمى التأهيلي وعلى اقتراح انشاء مجلس للشيوخ في الوقت الحاضر، لأن الطريقة التي يطرح فيها موضوع انشاء مجلس الشيوخ ارتجالية، في الوقت الذي ننظر جميعا الى هذا المشروع بأنه رؤية متقدمة للمستقبل ولكيفية حماية لبنان بالتوازي مع الوصول الى مجلس نيابي من دون توزيع طائفي. إنني على ثقة أن فخامة الرئيس يأخذ هذا الامر بعين الإعتبار وسيكون راعياً لوفاق وطني حقيقي ينطلق من اقرار قانون إنتخابات جديد نريده جميعاً، لعدم تجاوز المهل الدستورية والوصول الى شفير الهاوية. اللبنانيون جميعا يستحقون، بدل هذا الجدل العقيم، ان نتعاون ونتكاتف لبناء وطننا.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0