الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | وزير الدارخلية السابق مروان شربل يُحاضرُ في جمعية الفكر والحياة

وزير الدارخلية السابق مروان شربل يُحاضرُ في جمعية الفكر والحياة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

المنية

الوكالة الوطنية للإعلام - نظمت جمعية "الفكر والحياة" بالتعاون مع مؤسسة فريديريش ايبرت الألمانية، في قاعة مسجد الصديق في بحنين، محاضرة بعنوان "نظام النسبية الانتخابي مدخل للاصلاح والديمقراطية"، ألقاها وزير الداخلية السابق العميد مروان شربل، في حضور النواب كاظم الخير، أحمد فتفت وقاسم عبد العزيز، الرائد علي الأيوبي ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، ممثل عن اللواء أشرف ريفي،النائبين السابقين مصباح الأحدب وجمال إسماعيل، وفاعليات سياسية، اجتماعية، تربوية، أمنية ودينية.

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيبية لرئيس الجمعية صالح حامد، تحدثت ممثلة المؤسسة الألمانية الدكتورة بديعة بيضون عن الوضع الحالي في لبنان بالنسبة لقانون الانتخاب، معتبرة "أن قانون النسبية هو الأفضل من بين الاقتراحات"، لافتة الى "أن المواطن الذي ينتخب مرشحه وينتقده او يرفضه تاهما إياه بالفساد بعد ذلك، ثم يكرر ويعاود انتخاب نفس المرشح مرة أخرى، لا يحق له إنتقاده واعتبار نفسه ضحية له، انما هو شريكه بالفساد".

شربل

بعد ذلك كانت كلمة للوزير السابق شربل الذي اقترح وجود لجنة مختصة مستقلة تختار القانون الإنتخابي المناسب.

وعدد أنواع المشاريع الإنتخابية المقترحة في المجلس النيابي: وهي الصوت الواحد للشخص الواحد (one person one vote)،الدائرة الفردية،القانون المختلط الذي فيه أكثري وفيه نسبي ،الا أنه مخالف للدستور الذي ينص على مساواة المواطنين أمام القانون، القانون الأكثري وهو مرفوض حاليا، بمقتضاه تحسم النتيجة في دورة واحدة، ويفوز المرشح الذي ينال أكثرية الأصوات، مهما كانت نسبتها من مجموع أصوات المقترعين.

القانون الارثوذكسي تكون فيه المقاعد على اساس لبنان دائرة انتخابية واحدة، بحيث ينتخب كل مذهب لائحة تضم نوابا من مذهبه على مستوى كل لبنان، بمعنى ان تتشكل لوائح مذهبية تمثل جميع المناطق الانتخابية انما لمذهب واحد، فالمسيحي ينتخب المسيحي والمسلم ينتخب المسلم، وهو مرفوض كليا، الجيد فيه أن الإختلاف ينحصر بين أبناء الطائفة الواحدة.

وأردف: "بالنسبة للقانون النسبي الذي نحن بصدد شرحه فهو القانون الوحيد الذي ينطبق على الدستور اللبناني لأنه عادل ولا يظلم أحدا، بحيث تتحقق العدالة في التمثيل من خلال برلمان تتمثل فيه القوى السياسية كافة، بحيث يقسم إقليم الدولة إلى عدد من الدوائر الانتخابية الكبيرة ويقدم كل حزب قائمة تضم مرشحيه، فيقوم الناخبون في كل دائرة انتخابية بانتخاب القوائم التي تقدمها الأحزاب دون أن يكون له الحق في إدخال أي تعديلات عليها، بحيث يتقيد بترتيب الأسماء التي تتضمنها القائمة، وتكون المفاضلة مبنية على برامج انتخابية وخطط وسياسات وليس على العلاقات الشخصية، فهذا يجعل التنافس يكون بين أفكار وبرامج ومبادئ وليس صراعا بين أشخاص مما يحرر النواب من ضغوط ناخبيهم، فيتمكن النائب من الاهتمام بالشؤون الوطنية التي تهم أبناء الوطن بشكل عام والابتعاد عن المسائل المحلية الضيقة التي تضعف مستوى المجلس النيابي، كذلك فإن الانتخاب بالقائمة يزيد من اهتمام المواطنين بالشؤون العامة، مما يشجع على الإقبال على ممارسة الانتخاب حيث يشعر الناخب بأن دوره لا يقتصر على نائب واحد فقط، وإنما يتعدى إلى انتخاب عدد من النواب، مما يسمح للأقليات بحماية حقوقها، ويصبح بإمكانها أن تتمثل في المجلس النيابي، وعليه يصبح هذا النظام معبرا عن واقع المجتمع، وعن اتجاهات الرأي العام".

واوضح شربل كيفية احتساب المقاعد المستحقة لكل لائحة، وتحديد الفائزين من كل واحدة منها، وتتطلب عملية الفرز اعتماد الخطوات التالية:
"أولا: قسمة إجمالي أصوات المقترعين على عدد المقاعد المخصصة للدائرة الانتخابية بغية الحصول على معدل الأصوات للمقعد الواحد (اي الحاصل الانتخابي)، ثم قسمة مجمل عدد الاصوات لكل لائحة على حدة، على الحاصل الانتخابي ليصار الى تحديد نصيب اللائحة من مجمل المقاعد.

ثانيا: وبعد العملية الإنتخابية، يصار الى المقارنة بين الاصوات التي نالها كل مرشح من مختلف اللوائح بحسب مقاعد الطائفة والقضاء اللذين ترشح عنهما لتحديد المتفوقين منهم (الاوائل) وبعد جمع اصوات كل مرشح، يتم ترتيب المرشحين المتفوقين في كل لائحة، على حدة وفق تسلسل عدد الاصوات التي نالها المرشحون المتفوقون من الاعلى الى الادنى، وتنطلق عملية توزيع المقاعد بدءا باللائحة الاقوى ،اي التي قد يزيد عدد متفوقيها عن نصيبها المحدد من المقاعد ويتم منح المقاعد للمتفوقين (الاوائل) الذين أخذوا أصوات تفضيلية أكثر من اللائحة بدءا من الاعلى الى الادنى وفق تراتب الاصوات حتى تستوفي اللائحة مقاعدها المحددة".

الخير

ثم كانت مداخلة للنائب كاظم الخير الذي تمنى على الجميع "العمل على إزالة النظام الطائفي، كي ينهض الوطن ويرتقي الى الأعلى والإبتعاد عن الإتهامات والمزايدات والخروج من اللغة الطائفية التي تحاك لنشر الفساد"، مشيرا الى "أن الرئيس الحريري قدم تنازلات كثيرة لمصلحة البلد".

فتفت

أما النائب أحمد فتفت فرأى "أن القانون النسبي هو الأمثل كونه يمنع هيمنة بعض الاحزاب والقوى على قرارات طائفة بأكملها".

وفي نهاية المحاضرة فتح باب الحوار وطرح الأسئلة.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0