الرئيسية | الآخبار | الجالية اللبنانية في العالم | ندوة في سيدني حول القانون الانتخابي الجديد

ندوة في سيدني حول القانون الانتخابي الجديد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

وطنية - سيدني

أقام المركز الثقافي الاوسترالي العربي - منتدى بطرس عنداري، ندوة حول قانون الانتخابات اللبناني الجديد.

أدار الندوة، رئيس المركز الدكتور مصطفى علم الدين الذي شدد على "أهمية صدور القانون وأهمية التعديلات التي دخلت عليه ومنها النسبية وقرار انتخاب المغترب وقد أتت هذه الندوة لتلقي المزيد من الاضواء عليه".

واعطى الكاتب جورج الهاشم لمحة عن القانون. وذكر ب "أهم التعديلات التي دخلت عليه كالنسبية المقيدة، الصوت التفضيلي المقيَّد بالقضاء، نظام اللوائح، الدوائر الوسطى التي غلب عليها الصفاء الطائفي، البطاقة الممغنطة أو البيومترية وإقرار مبدأ تمثيل المغترب".

كما استعرض "أهم ما غاب عنه مثل النسبية الكاملة، الانتخاب في مكان السكن، الكوتا النسائية، الزامية الانتخاب وخفض سن الاقتراع الى 18 عاما"، وذكر "أن عملية الانتخاب سهلة جدا وتتلخص بوضع علامة صح مقابل لائحة واحدة واختيار مرشح واحد من هذه اللائحة، على أن يكون من القضاء، وتخصيصه بصوته وذلك بوضع علامة صح مقابل اسمه".

ثم وزع نموذجا انتخابيا افتراضيا من دائرة الشمال الثالثة التي تضم أقضية: البترون، بشري، الكورة وزغرتا ليعطي فكرة عن طريقة توزيع المقاعد على اللوائح والمرشحين.

وشرح السيد طنوس فرنسيس الافاق الجديدة التي يفتحها قانون انتخاب المغترب. ومنذ البداية أعلن أنه "منحاز لصالح قانون يسهم في بناء دولة مدنية ديمقراطية في لبنان".

وذكر بميزات عدة لانتخاب المغترب وتخصيص مقاعد له في مجلس النواب. لكنه ربط عدد المقاعد، ليس بعدد المغتربين فحسب، بل باهتمامهم ودورهم واستعدادهم للمشاركة من خلال تسجيل انفسهم.

ورفض توزيع المقاعد على اساس ممثل لكل قارة لأن الاجحاف واضح في هذا التوزيع كما رفض مبدأ التوزيع المذهبي للمقاعد. طامحا أن يجسد نواب الاغتراب نموذجا يحتذى في السلوك السياسي والشفافية والتجرد والنزاهة والبعد عن الطائفية يمكن أن يعمَّم في لبنان الغد.

وتوالى على المداخلات ممثلون عن الاحزاب والتيارات الاتية: الحزب السوري القومي الاجتماعي، تيار المستقبل، تيار المردة، الحزب الشيوعي اللبناني، الكتائب اللبنانية، حركة الاستقلال، الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب القوات اللبنانية.

وعلى رغم ظهور انتقادات كثيرة على القانون، إلا ان ممثلي الأحزاب أجمعوا على رفض مبدأ انتخاب المغترب لممثليه بل طالبوا بضرورة أن يشارك المغترب بانتخاب جميع نواب لبنان.

واكد المشاركون على اهمية الندوة وضرورة فتح حوارات تسهم في بناء افضل العلاقات بين لبنان ومغتربيه وبخاصة الجيل المولود في المغتربات.

وأكَّد المشاركون على" أهمي ة الندوة وضرورة فت ح حوارا ت تاهم في بناء أفضل العلاقات بين لبنان ومغتربيه وخاصة الجيل المولود في المغتربات.

نسق الندوة الدكتور عماد

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0